زواج

عقد الزواج العرفى 4 سلبيات يجب معرفتها

عقد الزواج العرفى 4 سلبيات يجب معرفتها. انتشر أمر الزواج العرفي في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة جدا، وخاصة بين الشباب الجامعي الذي لا يتوافر معه الإمكانيات المادية الباهظة والكبيرة لإكمال هذا الزواج بطريقة شرعية أو بطريقة إسلامية صحيحة يرضى عنها الله سبحانه وتعالى، وفى هذه المقالة عبر زواج مجانى سوف نتحدث عن سلبيات عقد الزواج العرفى.

عقد الزواج العرفى

تعتبر من أولى سمات عقد الزواج العرفى هي أن تلك الانواع من عقود الزواج لا تحتاج إلى توثيق من قبل الجهات الحكومية المختصة بذلك الأمر، ويعتبر ذلك الجانب من أكثر هذه السمات خطورة وخاصة على مستقبل الزوجة.

كما لا يضمن عقد الزواج العرفي حقوق الزوجة وبالتالي فهو يضر بهذه المصالح، ويؤثر هذا الزواج تأثيرا كبيرا على المجتمع بشكل عام حيث يؤدي إلى انتشار الكثير من العادات السيئة التي تضر به.

ويتم كتابة عقد الزواج العرفي في الخفاء، وتعتبر هذه السمة من أكثر هذه السمات شيوعا في الكثير من دول العالم، حيث يعتبر هذا الزواج عبارة عن تلبية لبعض الاحتياجات الشخصية والتي أغلب الوقت ما تكون احتياجات غير مشروعة ولا يرضى الله سبحانه وتعالى عنها بهذا الشكل.

ويرفض الشرع والدين الإسلامي الحنيف وكذلك القانون فكرة الزواج العرفي، ويعتبر الاشهار من أهم السمات الخاصة بالزواج الرسمي الصحيح الذي يرضى الله تعالى عنه، ولذلك لا يرضى الله عن هذا النوع من الزواج.

علاوة على ذلك فإن عقد الزواج العرفي لا يحتاج الى ولي الامر سواء كان للزوجة أو للزوج، مما يشير إلى السلبيات الفادحة والكبيرة التي تنتج عن هذا الزواج، حيث لا يعرف ولي أمر الزوجة عن زواجها مما يعرضها للكثير من المشاكل.

يشير عدم معرفة الأب أو الأم بزواج ابنهم أو ابنتهم إلى تفشي الكثير من العادات السلبية والسيئة، وذلك بالإضافة إلى سلب المجتمع الذي نعيش فيه إلى الأخلاق الحميدة التي يجب أن نلتزم بها. وكذلك إلى الأعراف والتقاليد السامية التي تحقق النجاح الاجتماعي والسياسي والثقافي وغيره.

وتعتبر المتعة من أهم السمات التي تعتمد عليها فكرة الزواج العرفي، حيث لا يحتاج هذا النوع من الزواج إلى شهود ولكنه يتم من خلال جملة بسيطة ينطق بها كلا من الزوج والزوجة ومن ثم يعتقدون أن الزواج قد تم بهذا الأمر الغير صحيح على الإطلاق.

كما نرشح لك معرفة مزيد من التفاصيل عن حكم الزواج العرفى وحكم الزواج السري فى الاسلام

سلبيات الزواج العرفى

ويعتبر من ابرز سلبيات الزواج العرفى ما يلى:

  1. اختلاط الأنساب.
  2. عدم اعتراف الزوج بعقد الزواج العرفى.
  3. ضياع حقوق الزوجة والأطفال.
  4. انتشار الفساد والانحلال الاخلاقى.

وفيما يلى تفسير النقاط السابقة بالتفصيل:

يعتبر اختلاط الأنساب مع بعضهم البعض من أهم وأخطر السلبيات الناتجة عن فكرة الزواج العرفي، حيث يؤدي هذا النوع من الزواج إلى ضياع الكثير من الأبناء والأطفال. ولذلك يرفض الدين الإسلامي الحنيف هذا الزواج ولا يقبل إلا بالزواج المعلن ذو العقد الرسمي.

يؤدي ضياع عقد الزواج العرفي إلى عدم الاعتراف بهذا الزواج من قبل الزوج في الكثير من الأوقات ومن قبل الزوجة في بعض الأحيان أيضا، ويؤدي ذلك الأمر إلى ضياع الكثير من الحقوق الهامة جداً.

لا تحصل الزوجة عن الكثير من الحقوق الخاصة بها والذي يضمنها الزواج الرسمي المعلن بطريقة صحيحة ومثالية جداً. حيث لا تجد الزوجة نفقة المتعة أو النفقة الدائمة والمستمرة أو حتى النفقة المعيشية وغيرها الكثير من الحقوق الأخرى التي تضع في سبيل هذا النوع من الزواج الخاطئ.

يعتبر الزواج العرفي من أكثر الأشياء أو العوامل التي تؤدي إلى انتشار ظاهرة الفساد وغيرها الكثير من الظواهر التي لا يقبلها المجتمع الصالح صاحب العادات أو التقاليد أو القيم الجيدة.

وندعوكم الى قراءة موضوع مفيد عن شروط عقد الزواج عند المسلمين ومتى يكون عقد الزواج باطل

حكم الزواج العرفي

اختلف علماء وفقهاء الدين حول فكرة عقد الزواج العرفى بطريقة واضحة جدا، حيث قالوا ما يلى:

  • أكد عدد من العلماء وفقهاء الدين أن هذا الزواج صحيح نتيجة التزامه ببعض الشروط والأحكام المطلوبة.
  • ولكن لابد من تسجيله بالطريقة الرسمية حتى يتم حفظ كافة الحقوق وخاصة حقوق الزوجة.
  • كما أتفق الكثير من علماء الدين الإسلامي الحنيف على أن هذا الزواج باطل ولا يمكن الاعتراف به.
  • حيث يفقد هذا النوع من الزواج الكثير من أحكام الشريعة الإسلامية ولذلك لا يمكن الاعتراف به.

وهكذا قدمنا لكم من خلال هذه المقالة السمات المختلفة الخاصة بالزواج العرفي والتي يعتبر أنكارها من طرق الرجل ضياعاً للحقوق ويضيع مع هذا الانكار حق الزوجة. وتعرضها للكثير من المشاكل التي يصعب تحملها أو حتى التعامل معها، موضحين لكم ايضا ابرز سلبيات عقد الزواج العرفى.